الأخبار

الأزهر الشريف يحسم الجدل الدائر حول تقسيم الأضحية الشرعي

تقسيم الأضحية الشرعي

حسم الأزهر الشريف، الجدل الدائر حول تقسيم الأضحية الشرعي، موضحًا أنه يسن للمضحي أن يأكل من أضحيته وأن يدخر منها وأن يتصدق منها للفقراء، وأن يهدي أقاربه منها، مضيفًا أن بعض أهل العلم استحبوا أن يتم تقسيمها إلى ثلاث، أولها للمضحي، ويتصدق بالثلث ويهدي الثلث الباقي للأقارب والأصدقاء، وقيل أيضًا يأكل النصف ويتصدق بالنصف، وفي ذلك اجتهاد في كلا القولين، قال تعالى : {فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ}، وقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم : «فَكُلُوا، وَادَّخِرُوا وَتَصَدَّقُوا»، وهذا دليل على أن تقسيم الأضحية خضع للاجتهاد من العلماء .

تعد الأضحية سنة مؤكدة لمن لديه القدرة على تحمل تكاليف شرائها، ويتم التضحية بحيوان واحد من عائلة الماشية لكل أسرة سنويًا، وذلك خلال أيام عيد الأضحى المبارك، حيث يتاح لمن أراد أن يضحي أن يذبح الحيوان من بعد صلاة عيد الأضحى، وحتى غروب شمس اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة، ويرى أغلب أهل العلم أن المبادرة بالذبح أفضل، اقتداء بالسنة النبوية، فكان الرسول، صلى الله عليه وسلم، يذبح بعد الانتهاء من الصلاة، وأول ما يأكل يوم العيد من أضحيته، وانتشر جدل كبير في الآونة الأخيرة حول تقسيم الأضحية، ونسبة حق الفقير فيها، وهذا ما سوف نوضحه في السطور التالية، وموضوعات أخرى ذات صلة .

إعطاء غير المسلمين من الأضحية

أكدت دار الإفتاء المصرية، أنه لا بأس من إعطاء غير المسلمين من الأضحية لفقره أو قرابته أو جواره أو تأليف قلبه، مستدلة في ذلك على قول النبي، صلى الله عليه وسلم في حديثة لأسماء بنت أبي بكر، رضي الله عنهما “صِلِي أُمك”، على الرغم من أن أمها كانت من كفار قريش الوثنيين، كما روى أبو هريرة عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه قال : «فِي كُل كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجر» .

حكم إضعاف مقاومة الحيوان

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أنه يجوز شرعًا إضعاف مقاومة الحيوان قبل ذبحها، سواء بالتخدير الخفيف، أو بالصعق بتيار كهربائي منخفض الضغط، أو غيرها من الأساليب المناسبة، بحسب رأي المختصون، على ألا يؤدي هذا التخدير أو الصعق إلى موتها لو تركت دون ذبح، حيث تعتبر في حال موتها قبل ذبحها ميتة، والدين الإسلامي يحرم أكل الميتة.

اظهر المزيد
تابعونا علي جوجل نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى